كلمة الأمين العام في المهرجان العمالي بتاريخ 26/11/2016

في .

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على من بعث رحمة للعالمين رؤوفا رحيما بالمؤمنين.
أيها المناضلون، أيتها المناضلات
يسرني في بداية هذه الكلمة أن أتقدم بالتهنئة الممزوجة بالشعور بالفخر إلى الشعب الموريتاني، بمناسبة حلول الذكرى 56 لعيد الاستقلال الوطني، الذي نحتفل به بعد يومين، وكذا إلى القوات المسلحة الوطنية في الذكرى 56 لإنشائها، التي مرت علينا بالأمس.
كما أتقدم إليكم بجزيل الشكر وفائق الامتنان على هذا الحضور المعبر عن تمسككم بالخط النضالي للكونفدرالية الوطنية للشغيلة الموريتانية، والدال على حرصكم على الدفاع عن مكاسبكم، وجديتكم في السعي إلى نيل حقوقكم، وهو ما ينم عن إدراككم معنى الشعار الذي اختارته كونفدراليتكم لهذا المهرجان (فلنحم حقوقنا ولنفرض مطالبنا.)
جمعنا الكريم
لقد سعت الكونفدرالية الوطنية للشغيلة الموريتانية دوما إلى فتح مفاوضات جادة، مقدمة عرائضها المطلبية تترى، ورغم حرصنا على المؤسسية والظهور بمظهر الندية أمام الشريك، قد كان تجاوبنا كبيرا مع الحكومة يوم أعلنت وزارة الوظيفة العمومية انطلاق مفاوضات اجتماعية لم تكن موضع تشاور بل جاء الإعلان عنها متن طرف واحد ومن غير تمهيد ولا خلق أجواء مناسبة، فحضرنا وكنا فاعلين في الصف العمال، بيد أنه تبين بعد 6 أشهر أن ما حدث لم يكن مفاوضات بل هو مراوغة وذر للرماد في العيون، وهكذا لم تناقش قضايا العمال، ولم تصل اللجان لحد الساعة إلى توقيع محضر واحد، وهذا مؤشر خطير على انعدام نية تحسين ظروف العمل والعمال لدى الحكومة الموريتانية.
ينضاف هذا الأمر إلى المماطلة في تنظيم التمثيلية النقابية، وجمود الأجور رغم الارتفاع الكبير في الأسعار خاصة أسعار المحروقات والمواد الأساسية، وبدلا من سهر الحكومة على تحسين ظروف المواطنين، اهتم الحوار السياسي الأخير بالسعي إلى تغيير الدستور وتغيير بعض الرموز الوطنية، وهو أمر مرفوض في جو غير توافقي، تلوح فيه مؤشرات تهديد السلم الأهلي، الشيء الذي يحتم على العمال ومنظماتهم الجادة أخذ مواقف جادة تناسب المقام.
أيها المناضلون، أيتها المناضلات
إننا من هذا المنبر نحمل الحكومة مسؤولية أي تصعيد عمالي محتمل، ردا على الظروف الوارد تشخيصها في البيان الصادر عن الكونفدرالية الوطنية للشغيلة الموريتانية اليوم، وندع العمال إلى أن يكونوا على مستوى التحدي.
عاش العمل النقابي.
عاش العمال والموظفون الموريتانيون.
عاشت الكونفدرالية الوطنية للشغيلة الموريتانية.