بلاغ إلى جمهور الموظفين

في .

بلاغ

يسرنا في الكونفدرالية الوطنية للشغيلة الموريتانية CNTM أن نطلع جمهور الموظفين على بعض الإجراءات التعسفية التي اتخذها الصندوق الوطني للتأمين الصحي "اكنام" في الفترة الأخيرة والتي أدت إلى تراجع كبير في المؤسسات الصحية التي يتعاطى معها، وكذا على حيثيات المرسوم (082/2016) الصادر بتاريخ: 19 ابريل 2016 المتعلق بملاءمة وتبسيط نظام أجور الموظفين والوكلاء العقدويين للدولة ولمؤسساتها العمومية ذات الطابع الإداري المعدل للمرسوم 01/99.

أولا: المرسوم 082/2016
1- العبثية في تغيير العلامات القياسية للموظفين دون أن تترتب على ذلك زيادة في الأجور.
2- عدم ظهور كثير من التقدمات المتأخرة وما يترتب على ذلك من المستحقات المالية.
3- الخلبطة والفوضى التي نجم عنها زيادة في الرتب مع نقص في الرواتب لدى بعض الموظفين.
4- الالتفاف على أسلاك الموظفين، عبر عدم ترتيب أي فوائد مادية على تطبيق نظم أسلاك جديدة (الصحة – مفتشي التعليم الثانوي) والإبقاء على أسلاك قديمة لبقية الموظفين دون مراجعة (التعليم – مفتشي الشغل – مفتشي الشباب...)
5- محاربة ومحاصرة التكوين المستمر من خلال اعتماد الاقتطاع من الراتب خلال فترة التكوين.
6- الاستمرار في حرمان المدرسين حقهم في العلاوات والحوافز المتعلقة بالممارسة خلال العطلة الدراسية.
ثانيا: إجراءات "اكنام"
لقد اتخذ الصندوق الوطني للتأمين الصحيCNAM في 29 نوفمبر 2016 إجراء يتمثل في إيقاف تعويض الاستشفاء بالمصحات والعيادات والمختبرات الخاصة في جميع الإجراءات باستثناء الوصفات الطبية.
ترافق مع هذا الإجراء تعطل العديد من الأجهزة ووسائل الفحصوات في المستشفايات العمومية، ما جعل 60.000 موظف ووكيل عقودي للدولة إضافة إلى المتقاعدين وأفراد القوات المسلحة وقوات الأمن وعائلاتهم جميعا (حدود 500.000 مواطن موريتاني) مضطرين إلى مراجعة العيادات الخاصة دون تمكنهم من الحصول على أي تعويض من طرف الصندوق "اكنام"، ومن أهم الأجهزة المتعطلة اليوم:
1- جهاز الفحص بالرنين المغناطيسي IRM الموجود عموميا فقط في المركز الوطني للاستطباب.
2- جهاز التصوير الطبقي SCANER في الحالات المستعجلة في المركز الوطني للاستطباب.
في حين، توجد بعض الأجهزة والفحوص المخبرية لا تتوفر إلا في العيادات الخاصة، مثل:
1- جهاز تصوير الفم PANORAMIQUE.
2- فحص التوكسوبلازموز LA SEROLOGIE TOXO IGM.
هذا بالإضافة إلى عدم تمكن مرضى السرطان من إجراء فحص الأنسجة المناعية Immuno-histo-chimie ووجود مخبرين لا يعملان لغياب الكادر البشري اللازم لهما للعمل.
ونظرا لهذه الملاحظات فإننا في الكونفدرالية الوطنية للشغيلة الموريتانية CNTM ونقابات الموظفين المكونة لها، ندعو كافة الموظفين إلى الوقوف في وجه هذه الإجراءات ونطالب الحكومة بمراجعة المرسوم فورا، والصندوق "اكنام" بالتراجع عن قراره.
المكتب التنفيذي

نواكشوط بتاريخ: 15 مارس 2017