SLEM: رغم المنع ... متمسكون بالمطالبة بأسلاك التعليم الأساسي

في .

دانت النقابة الحرة للمعلمين الموريتانيين SLEM في بيان صادر عنها اليوم 06 إبريل 2016 منع السلطات الأمنية لها من التظاهر أمام وزارية الوظيفة العمومية والعمل وعصرنة الإدارة للمطالبة بإقراري وتطبيق نظام أسلاك التعليم الأساسي بالصيغة التي تم الاتفاق عليها سنة 2012.
وقالت النقابة المنضوية في إطار الكونفدرالية الوطنية للشغيلة الموريتانية  CNTMإن "الدوس على الدستور والقانون، الذي يكفل التجمهر والتظاهر السلمي،" لن يثنيها عن المضي قدما في التمسك بالمطالبة بإقرار وتطبيق أسلاك التعليم الأساسي (صيغة 2012 التوافقية).
وهذا نص البيان:
في محاولة خطيرة لكبت وخنق الحريات العامة والحريات النقابية الخاصة، ودوسا على الدستور والقانون، الذي يكفل التجمهر والتظاهر السلمي، أقدمت الجهات الرسمية ممثلة في مقاطعة تفرغ زينة، على إبلاغ النقابة الحرة للمعلمين الموريتانيين، بأنه لا يمكنها بحال من الأحوال  تنظيم وقفتها الاحتجاجية المقررة يوم الخميس 07 أبريل 2016 أمام وزارة الوظيفة العمومية والعمل وعصرنة الإدارة، تنديدا بتملص الوزارة من اتفاقها مع النقابات حول تقديم مقترح مشروع أسلاك التعليم الأساسي - صيغة 2012 التوافقية - للحكومة كي تصادق عليه، وقد هددت المقاطعة النقابة بالحيلولة التامة دون تنظيم الوقفة، وبناء على ما سبق فإننا في النقابة الحرة للمعلمين الموريتانيين وبعد تدارس الموضوع  ونقاشه وتقييمه وتقديره ، نقرر ما يلي:
أولا: شجبنا وإدانتنا واستنكارنا لهذا القرار الجائر الظالم  بمنعنا من حقنا في التظاهر السلمي القانوني.
ثانيا: إصرارنا وعدم تنازلنا عن مطلب أسلاك التعليم الأساسي (صيغة 2012 التوافقية).
ثالثا: تحويل الوقفة المقررة يوم الخميس 07 أبريل 2016 عند الساعة العاشرة إلى لقاء بالمقر المركزي للنقابة الحرة للمعلمين الموريتانيين.
رابعا: اعتذارنا لكافة المعلمين الذين تمت تعبئتهم عن تغيير المكان.
المكتب التنفيذي
نواكشوط
06 أبريل 2016